رسالة لرئيس البرلمان/بقلم عبد الفتاح ولد اعبيدن-اسطنبول

أربعاء, 2021/12/29 - 16:31

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله، و عليه أفضل الصلاة و أزكى التسليم،محمد بن عبد الله،صلوات الله و سلامه عليه،خاتم الأنبياء و المرسلين.
"إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَٰٓئِكَتَهُۥ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىِّ ۚ يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا".
اللهم صلى و سلم على خير الخلق طرا،نبينا و قائدنا و قدوتنا،محمد بن عبد االله،صلى الله عليه و سلم.
اللهم صلى و سلم على سيدنا محمد و على آله و صحبه و من تبعه بإحسان إلى يوم الدين.
رئيس البرلمان الموريتاني،الشيخ ولد باي يوجه النائب محمد بوي ولد الشيخ محمد فاضل للاقتصار على الصلاة على الرسول مرة واحدة،و ما سوى ذلك، على حد قوله، "مضيعة للوقت"،فى إشارة ضمنية لمحدودية الدقائق المتاحة للمداخلة!.
لا حول و لا قوة إلا بالله،أما كان يمكن أن يدعو لاستغلال الوقت،من دون اللجوء لهذا الأسلوب،المثير للجدل بامتياز،و العياذ بالله تعالى.
يا أخى، يا شيخ يا ولد باي،استغفر ربك و صلى على رسولك،محمد بن عبد الله،صلى الله عليه و سلم.
أقترح على البرلمان الموريتاني،أن يصدر بيانا،يعتذر فيه رئيسه الحالي عن هذا الكلام، مهما كان تأويل مقصده،و ليكن هذا البيان،مفعما بالصلاة و السلام على رسول الله،صلى الله عليه و سلم، و ذكر فضائل الصلاة و السلام على رسول الله،صلى الله عليه و سلم.
و ليتلى هذا البيان فى جلسة طويلة خاصة،بالصلاة و السلام على رسول الله،صلى الله عليه و سلم،و لتكن هذه الجلسة، سنة حسنة،يكررها البرلمان الموريتاني سنويا،فى نفس اليوم،الذى نطق فيه،ولد باي بهذا التوجيه الغريب،على ثقافتنا و ممارستنا الإسلامية،فما عاب أحد قط كثرة الصلاة و السلام على رسول الله،صلى الله عليه و سلم،و ليقدم البرلمان الموريتاني اعتذاره رسميا،للشيخ محمد بوي ولد الشيخ محمد فاضل،لاعتراض رئيسه على تكرار الصلاة على رسول الله،صلى الله عليه و سلم،و ليكن هذا الاعتذار مشفوعا بجائزة معنوية و مادية كبيرة، للنائب الشريف،الشيخ محمد بوي ولد الشيخ محمد فاضل، لتكراره للصلاة على رسول الله،صلى الله عليه و سلم فى مداخلته.
اللهم رضيب بالله ربا،و بالإسلام دينا،و بمحمد،صلى الله عليه و سلم،نبيا و رسولا.